||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 180- مباحث الاصول : (المستقلات العقلية) (2)

 122- بحث عقدي: التأسي بالمعصومين عليهم السلام وكلماتهم، مهما امكن حتى في استخدام الالفاظ

 262- النهضة الاقتصادية عبر وقف رؤوس الاموال والتوازن الدقيق بين الدنيا والآخرة

 254- إستراتيجية العفو المطلق وربط كافة مناحي الحياة بالله تعالى وحجية الظن الخاص والمطلق على الانفتاح والانسداد

 6-ضرورة التزام منهج التحقيق الموسع والتدقيق, وتطويع منهج فقه اللغة

 60- تعاريف متعددة للبيع

 115- بحث قرآني: تعدد القراءات وأثرها الفقهي، وحجيتها

 33- فائدة ادبية نحوية: الإضافة وأنواعها، وأثرها في الاستدلال

 7- فائدة ادبية لغوية: عُرفية التعبير بصيغة المبالغة وإرادة المجرد

 276- مباحث الأصول: (الموضوعات المستنبطة) (6)



 ثقافة الطموح لهزيمة الكسل

 مركز دراسات يستشرف مستقبل الدين في الغرب

 المسلمون بين القانون الغربي والعشائري

 لا لانتهاك الحقوق

 السلوك الانفتاحي والانقلاب على القيم



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 قسوة القلب

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3356

  • التصفحات : 6403529

  • التاريخ : 18/02/2019 - 14:49

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 48- بحث اصولي: حكم تقييد المثبتين اذا كانا من سنخين .

48- بحث اصولي: حكم تقييد المثبتين اذا كانا من سنخين
15 شوال 1436هـ

المشهور ـ كما قيل ـان الدليلين المثبتين لا يقيد احدهما الاخر؛ سواء أ كان المثبتان أحدهما عاماً والآخر خاصا ام مطلقا ومقيدا, فلو قال: المولى لعبده (اكرم العلماء), ثم قال بعد ذلك (اكرم العلماء العدول)،فان (العدول) لا يقيد (اكرم العلماء), ولايخصص وجوب الاكرام بالعدول من العلماء دون غيرهم, بل العدول كقيد يحمل على الافضل.

وقد يستدل لهم ببناء العقلاء وطريقتهم في حواراتهم واستعمالاتهم من حيث عدم بنائهم على كون القيد الوارد في الدليل المثبت احترازياً مقيداً للدليل الاخر.
هذا اذا كانا من سنخ واحد, اما ان كان الدليلان المثبتان من سنخين، فالامر في عدم تقييد احدهما بالآخر اوضح، كما اذا كان احدهما خبراً والاخر انشاءاً، كقول القائل: (يرغب المولى باكرام العلماء) و قوله الاخر: ( اكرم العلماء العدول) فافهم.
وقال جمع ـ ومنهم الآخوند ـ بالتقييد وذلك لاقوائية ظهور المقيد في الوجوب ـ اونظائره ـ التعيني من ظهور المطلق في ظهور التخييري.
والظاهر: التفصيل بين ما لو على تعدد المطلوب فلا تقييد، او علمت وحدته فيقيد، واما لو شك فيه فيفصل بين المقيد المتصل فلا ينعقد للمطلق اطلاقاً عندئذ وبين المنفصل فلا ضابطة نوعية بل الامر مرتهن بمناسبات الحكم والموضوع وغيرهما.
 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 15 شوال 1436هـ  ||  القرّاء : 2925



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net