||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 كتاب رسالة في الكذب في الإصلاح

 الإمام زين العابدين (عليه السلام) إمام المسلمين ورائد الحقوقيين

 112- فائدة روائية: فقه المصطلحات المزدوجة الاستعمال

 33- لماذا لم يذكر الله إسم الصادقين في القرآن الكريم

 41- من فقه الحديث: المحتملات في قوله عليه السلام: (نَّا نُجِيبُ النَّاسَ عَلَى الزِّيَادَةِ وَ النُّقْصَان)

 38- من فقه الحديث: الفرق بين الاعلم والافقه في لسان الروايات

 254- مباحث الأصول: بحث الحجج (حجية قول الراوي والمفتي والرجالي واللغوي) (1)

 200-احداث ( شارلي أپدو ) والموقف الشرعي ـ العقلي من الاستهزاء برسول الانسانية محمد المصطفى (صلى الله عليه وآله)

 115- بحث قرآني: تعدد القراءات وأثرها الفقهي، وحجيتها

 120- بحث عقدي: ولاية التربية من مناصب الرسل والأوصياء



 كيف تنجح الأحزاب ولماذا تفشل؟

 فهم اللاعنف وبناء السلام الاجتماعي

 فجوة الضمائر وأسواق الدنيا

 على من تقع مسؤولية إنقاذ العراق؟

 حقوق المتظاهرين ومسؤوليات الحكومة



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 قسوة القلب

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3692

  • التصفحات : 9013547

  • التاريخ : 21/01/2020 - 18:32

 
 
  • القسم : المؤلفات .

        • الموضوع : كتاب قولوا للناس حسناً ولا تسبّوا .

كتاب قولوا للناس حسناً ولا تسبّوا
15 جمادى الأول 1441هـ

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين، واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين، ولا حول ولاقوه إلا بالله العلي العظيم.

صدر حديثا كتاب (قولوا للناس حسناً ولا تسبّوا)، لمؤلفه سماحة السيد مرتضى الحسيني الشيرازي، ويأتي هذا النتاج الرصين، متكاملاً مع جهد سماحة السيد ، في إصدار باقة من الكتب المعتبرة، ضمن حراكه العلمي والبحثي، فضلاً عن الثقافي والمعرفي، من خلال مواضيع ذات صلة وثيقة، في حياة الفرد عموماً، والمسلم خصوصاً، جرى مقاربتها ودراستها، بموضوعية وعقلانية علمية ، ويقارب المؤلف مادته، وفق ما تميّز به بحثه الرصين، ومنهجه العلمي "التفسيري"،  وفق وحدة موضوعه، في مقاربته النقلية، واستضاءته للنص المقدس، وكدأب البحوث السابقة للمؤلف، في الإستقصاء والتبصر، لآية قرآنية شريفة منتخبة، في سائر مفردات البحث،
ويأتي إصدار هذا الكتاب، تلبية للحاجة الملحة، في البيئة العلمية والمعرفية، وإغناءً للفكر والثقافة العربية الإسلامية، بموضوع حيوي، له تأثيراته على جملة الممارسات السلوكية، الفردية والمجتمعية، من خلال علاقة الفرد بذاته، وتصالحه مع نفسه، وبالتالي علاقته مع الآخر، ومع سائر المجتمع، وقبل ذلك كلّه، علاقته بخالقه سبحانه.
يتعرض الكتاب لموضوع (السبّ)، من ناحية حكم سباب الاخرين بشكلٍ عام وحكم سب اهل البدع والضلالة والمخالفين بشكل خاص ، وسيلقي هذا البحث الضوء على حكم سب المختلفين معنا اجتهادياً او إداريا وسباب المعارضة ، مع تعميم دائرة البحث الى اشخاصهم ورموزهم وحكوماتهم وذلك بحسب ما يُستنبط من الآيات والروايات والعقل وسيرة الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله) والائمة المعصومين (عليهم السلام) وذلك ضمن مطالب تتعلق بالحكم الشرعي وبعناوينه الاولية والثانوية ، والحاكمة والمحكومة ، كما يتضمن بحثاً مفصلاً عن الموضوع نفسه اي تعريف السبّ وحدوده .
وتتأتى أهمية هذا البحث الشرعي والفقهي، كونه أحد الامور التي أكّد عليها الاسلام، ألا وهي التسامح، واليسر في شريعته وعقيدته، وفي مقدمتها ثقافة اللاعنف، التي تميّزت بطروحاتها، مدرسة المؤلف الفقهية والفكرية، فضلاً عن مبادئ قبول الآخر، وإصلاح المتشدد، دون دفعه الى حالات السبّ الشتم، وبالتالي تداعيات تأثيراتها في المجتمع.
وقد اعتمد الكتاب في مصادره ومراجعه، الى آيات القرآن الكريم أولاً، ومن بعدها كتب الحديث الشريف، في استقصاء الروايات الصحيحة، كما استند الى الكتب والمصادر المعتبرة، في الشريعة والعقيدة والكلام والفقه.

ونطاقه يتمحور في كون الادلة الواردة حول (السبّ والشتم) هي على طوائف متعددة بل على طبقات ومراتب:
الطائفة الاولى: ما يدل على حرمة سبّ الاخرين، كأصل أولي عام، ويتضمن بعض الآيات والروايات الشريفة والقواعد أو الأصول العملية العامّة.
الطائفة الثانية: ما يدل على جواز سبّ جماعات خاصة من الناس نظير اهل البدع او المخالفين.
الطائفة الثالثة: ما يدل على حرمة سب ّ تلك الجماعات الخاصة في بعض الصور، ببعض القيود، والآية الكريمة (وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ) تقع ضمن هذه الطائفة، وهذه الطائفة اما مخصصة للطائفة الثانية او هي حاكمة عليها، او هي بالأساس خارجة عن باب التعارض وداخلة في باب التزاحم الذي يقع ضمن الطائفة الرابعة.
الطائفة الرابعة: ما يدرج الأمر في باب التزاحم والحكمين ذوي الملاكين المتضادين.
الطائفة الخامسة: الروايات الدالة على وجوب مدارة الناس او على حرمة كسب عداوتهم، وهي مطابقة في المصبّ النهائي في الطائفة الاولى، ومع ذلك فإنه ينبغي عقد فصل خاص لها واعتبارها طائفة اخرى لانهما من مرتبتين، ولعل في بحث حال الطوائف الاربع ما يلقي الضوء على امثال طائفة المداراة.
الطائفة السادسة: الروايات الدالة على أننا في حالة هدنة معهم مما يقتضي عدم صحة سبّهم.
وهناك طائفة سابعة وهي: روايات التقية وأدلتها، ولم يتطرق اليها سماحة السيد لأنها مما يعقد لها بحث خاص عادةً، وعلى كل حال يمكن القول بأنها متقاربة مع روايات الطائفة الثالثة والطائفة السادسة بل والخامسة ايضاً بوجهٍ كما سيشير سماحته الى ذلك.

ويتضمن البحث كذلك خاتمة فقهية واخلاقية حول سباب الآخرين المختلفين معنا اجتهادياً او ادارياً.
صدر الكتاب عن (مؤسسة التقى الثقافية) بالتعاون مع دار المحجة البيضاء -بيروت ، في (290) صفحة، واحتوى على مقدمة شكلية منهجية، وثمانية فصول رئيسة وخاتمة، تفرّعت الى مباحث فرعية

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 15 جمادى الأول 1441هـ  ||  القرّاء : 135



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net