||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 289- قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِه ِ(5) تأثير الشاكلة الشخصية في عملية الاجتهاد والفهم والتفكير

 231- خصائص الامة في الامة: العالمية ، الكفاءة ، الكفاية ، التخصص ، التماسك ، والاخلاق

 196- مباحث الاصول - (الوضع) (3)

 284- فائدة صرفية: المراد من الأصل الغلبة لا الحقيقة

 238- فائدة أصولية ـ وجوه علل الأحكام الواردة في النصوص الشرعية

 114- فلسفة قواعد التجويد - كيف يكون القرآن الكريم تبياناً لكل شيئ ؟ - (التوبة) حركة متواصلة متصاعدة الى الله تعالى

 73- (إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ) -7 نقد الهرمنيوطيقا ونسبية المعرفة نظرية كانت في (النسبية الذاتية) وإجابات ستة

 لماذا لم يصرح باسم الامام علي عليه السلام في القران الكريم

 55- بحث اصولي: المراد من (مخالفة الكتاب) الواردة في لسان الروايات

 224- مباحث الأصول: (القطع) (5)



 الحد الفاصل بين الاعلام المضلل والاعلام الحر

 الإسلام دين الحريات والعدالة الاجتماعية

 هل المطلوب إعادة هيكلة للنظام العالمي؟

 برمجة العراق ثقافياً



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 قسوة القلب

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3759

  • التصفحات : 11558787

  • التاريخ : 28/10/2020 - 11:24

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 151- فائدة حكمية: ما هو عالم الاعتبار؟ .

151- فائدة حكمية: ما هو عالم الاعتبار؟
3 رجب 1438هـ

فائدة حكمية: ما هو عالم الاعتبار؟*
البحث عن عالم الاعتبار بحث معمق، وأنه ما هو؟ وهل هو من عالم الثبوت؟ فأين هو؟ ـ أم من عالم الإثبات؟ فكيف ؟ ولِمَ لا ينعدم بانعدام الإثبات؟ أم هو عالم آخر بينهما؟
ولعل المستظهر أنه قائم بأذهان العقلاء تارة، وجماعة من المعتبرين أخرى، والمعتبِر ثالثة، حسب أنواعه[1]، فينعدم المعتبَر بانعدام الاعتبار وانعدامه بإعراض[2] من بيده ذلك الاعتبار، فهو من عالم الوجود الذهني، وهو من عالم الإثبات الذي هو مرتبة نازلة من مراتب عالم الثبوت[3] وهي أربعة؛ فإن الوجودات الذهنية والكتبية واللفظية وجودات عينية لكنها أنزل من الوجود العيني الشامل للجوهر والعرض. ولتفصيل ذلك محل آخر.
---------------------------
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 3 رجب 1438هـ  ||  القرّاء : 4433



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net