||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 219- (اليقين) و (المحبة) دعامتا تكامل الامة والمجتمع ـ (الشعائر كمظهر للمحبة وكصانع لها)

 193- مباحث الاصول : (مبحث العام) (6)

 كثرة ترضي الجليل ـ الصدوق مثالاً ـ لبعض الرواة هل يفيد التعديل؟ (ج1)

 287- فائدة عقدية: لماذا خلقنا الله؟ (أهداف الخلقة) (3)

 135- من فقه الحديث: في قوله (عليه السلام): ((إنا نجيب الناس على الزيادة والنقصان))

 309- الفوائد الأصولية: حجية الاحتمال (5)

 92- بحث اصولي: المعاني العشرة للحجة

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -

 138- الفعل مولوي وإرشادي كـ(الأمر)

 158- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (5): علم الاقتصاد- علم الادارة- الهرمينوطيقا



 ثقافة الطموح لهزيمة الكسل

 مركز دراسات يستشرف مستقبل الدين في الغرب

 المسلمون بين القانون الغربي والعشائري

 لا لانتهاك الحقوق

 السلوك الانفتاحي والانقلاب على القيم



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 قسوة القلب

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3356

  • التصفحات : 6405999

  • التاريخ : 18/02/2019 - 23:19

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 93- فائدة قرآنية تفسيرية :كيف كانت نظرة إبراهيم (عليه السلام) إلى النجوم؟ .

93- فائدة قرآنية تفسيرية :كيف كانت نظرة إبراهيم (عليه السلام) إلى النجوم؟
25 ذي الحجة 1437هـ

فائدة قرآنية تفسيرية :كيف كانت نظرة إبراهيم (عليه السلام) إلى النجوم؟*
فائدة هامة وهي: انّه ما هي جهة نظرة إبراهيم عليه وعلى نبينا واله السلام إلى النجوم وما هو مصحح ذلك؛ فان التنجيم حرام بل وأكثر أنواعه شرك؟
 
والجواب: ان الاحتمالات والوجوه في المقام ثلاثة:
الوجه الأول: أن يكون الوجه في ذلك انه (عليه السلام) كان يرى علامية النجوم على حالات البشر، لا تأثيرها فيها[1]، فيكون وزان النجوم وأوضاعها كوزان علامات الطرق، وهذه مسألة خلافية إذ جرى البحث في كون الاعتقاد بالعلامية حراماً أو لا، إلا انه على كل حال ليس بشرك، من الواضح انه لو قيل بالحرمة في شريعتهم انه لم يكن ذلك هو جهة نظرته للنجوم. بل مطلقاً فتأمل.
 
الوجه الثاني: أن يكون نظر إبراهيم (عليه السلام) إلى النجوم لا لكونها علامة بل لـمجرد تزامن بعض حركاتها مع ما قاله من انه سيكون سقيماً حينذاك؛ إذ الأحداث تجري والكواكب تتحرك وهذه قد تتزامن مع تلك اتفاقاً، فمقصود إبراهيم (عليه السلام) من كلامه على هذا هو التزامن ولكنهم فهموا منه العلامية، فالتورية هي في هذا الإيهام لا في الكلام، وهي – كلاحقتها – تورية من نوع آخر[2].
الوجه الثالث: أن يكون نظره (عليه السلام) إلى النجوم نظرة تأملية وتفكرية ثم أعقبها قوله: إني سقيم فقد تعقب وترتب – خارجاً – هذا القول على ذلك الفعل والنظر من دون قصد لارتباط او تزامن لكنهم توهموا أن نظره كان من اجل الاستدلال على أحواله في المستقبل من النجوم وهذا هو موطن التورية - لو كان الأمر كذلك - لكنها تورية من نوع آخر.
-------------------------------------------------

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 25 ذي الحجة 1437هـ  ||  القرّاء : 2297



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net