||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 184- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (2)

 196- مباحث الاصول - (الوضع) (3)

 284- فائدة صرفية: المراد من الأصل الغلبة لا الحقيقة

 5- الهدف من الخلقة 1

 هل يصح السؤال: من خلق الله؟

 249- مقاصد الشريعة في باب التزاحم: نظام العقوبات او المثوبات وحقوق السجين في الاسلام

 167- احياء (شهر الغدير)

 220- اليقين محور الفضائل وحقائق حول ( الشك) وضوابط الشك المنهجي ومساحات الشك المذمومة

 257- مباحث الأصول: بحث الحجج (حجية قول الراوي والمفتي والرجالي واللغوي) (4)

 198- مباحث الاصول - (الوضع) (5)



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 فقه الرشوة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 3102

  • التصفحات : 4753791

  • التاريخ : 25/06/2018 - 04:58

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 31- فائدة فقهية: ملاكات ووجوه لحكم الشارع بالرجوع للمفتي والقاضي والراوي .

31- فائدة فقهية: ملاكات ووجوه لحكم الشارع بالرجوع للمفتي والقاضي والراوي
9 رجب 1436هـ

هناك ملاكات ستة محتملة في وجه حكم الشارع بالرجوع للمفتي والقاضي والراوي:

1- الحدسية، وهي الجامع بين الفتوى والقضاء دون الرواية .
2- رافعية الخصومة وهي خاصة بباب القضاء دون بابي الفتوى والرواية إذ لا خصومة فيهما من حيث هما .
3- مصلحة التسهيل، وهي الجامع بين بابي الفتوى والرواية، دون القضاء إذ انها لو اقتضت التخيير فيه – أي في باب القضاء – لأوجبت التعسير ونقض الغرض كما سبق .
4و5- الاقربية للواقع والاقوائية في إيراث الظن، وهي مشتركة بين الأبواب الثلاثة، فهي ظاهراً أعم  إذ تقتضي توحيد الأبواب الثلاثة في مرجعية الأعلم إلزاماً. فتأمل([1])
6- الجهل، وهو مشترك بين المروي إليه والمستفتي دون المستقضي .
ثم انه لو شك في ان الملاك ما هو، لما صح التعميم من باب القضاء إلى باب الفتوى لكونه حينئذٍ من أظهر مصاديق القياس فانه لا يصح مع الظن بالملاك فكيف مع الشك!
ولعل المستظهر ان ملاك الرجوع للقاضي هو رفع الخصومة وكونه عالماً أو أعلم مع ضميمة الحدس بناء على اشتراط الاجتهاد في القاضي([2]).
وعلى أي فان كون رفع الخصوصة جزء الملاك للرجوع للقاضي مما لا شك فيه فلعل تعيين الأعلم من القضاة لدى التعارض لذلك ولو كجزء الملاك ويكفي الاحتمال لعدم صحة القياس والتسرية لغير بابه.
==============================================
 
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 9 رجب 1436هـ  ||  القرّاء : 2688



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net