||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 258- الفقر مطلوب ذاتي للمؤمنين والغنى مطلوب طريقي

 101- بحث كلامي اصولي: المعاني العشرة للحسن والقبح

 61- أقسام البيع

 11- المودة في القربى 3

 317- الفوائد الأصولية: الحكم التكليفي والحكم والوضعي (4)

 19- (وكونوا مع الصادقين)2 المرجعية للصادقين

 313- الفوائد الأصولية: القصد (4)

 69- (إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ )-3 نقد الهرمونطيقا ونسبية المعرفة

 338- فائدة أصولية: أنواع الأحكام بلحاظ أنحاء تعلق متعلقاتها بها

 148- العودة الى منهج رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) في الحياة (عناصر سلامة الاقتصاد ومقومات التنمية والنهضة الاقتصادية )



 الحد الفاصل بين الاعلام المضلل والاعلام الحر

 الإسلام دين الحريات والعدالة الاجتماعية

 هل المطلوب إعادة هيكلة للنظام العالمي؟

 برمجة العراق ثقافياً



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 قسوة القلب

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3757

  • التصفحات : 11376822

  • التاريخ : 25/09/2020 - 20:25

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 17- فائدة فقهية: الأصل في علل الاحكام الشرعية المذكورة في الايات والروايات .

17- فائدة فقهية: الأصل في علل الاحكام الشرعية المذكورة في الايات والروايات
16 جمادى الأول 1436هـ

 يوجد مسلكان في وجوه وعلل الأحكام التي ذكرتها الايات والروايات كقوله تعالى: (وَأَقِمْ الصَّلاةَ لِذِكْرِي) ( لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ) ( ولانه مسكر) ( والحفاظ على النسب في العدة)

المسلك الاول :وهو ما ذهب اليه قوم من أن الاصل في الوجوه التي تذكر في الايات و الروايات هو كونها علة تدور الاحكام مدارها وجوداً وعدما وما خرج من ذلك فهو بالدليل، وعلى ذلك بناء العقلاء فان بناؤهم  على انه لو ذكر وجه التشريع من قبل المولى او الحكومة فهو العلة لذلك التشريع.
المسلك الثاني: ان الاصل الثانوي في كل التعليلات الواردة من الشارع الا النادر هو انها حِكَم، وان كان الاصل في التعليلات العقلائية كونها عللاً، والذي يدلنا على الاصل الثانوي المذكور هو الاستقراء شبه التام ,فان كل ما ذكر من علل في الابواب الفقهية المختلفة هي في حقيقتها حِكَم لا يدور الحكم مدارها وجودا وعدما, كما في حكمة العدة وكونها استبراءاً للرحم، وكما في حرمة شرب الخمر المعللة في بعض النصوص بالإسكار، فان الاسكار فيها ليست علة , لبقاء الحرمة في قطرة الخمر مع فقدانها للإسكار.
وكذا الامر في غالب ما ذكر كونه علة للحكم.
نعم يمكن القول بان كلما كان التعليل في لسان الشارع بالمستقلات العقلية – مثل لانه ظلم او غيرها – او كان بالضروريات المذهبية او الإسلامية فان العلة عندئذ تكون معممة ومخصصة في حدود ما استقل به العقل وفي حدود الضرورة.
 

 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 16 جمادى الأول 1436هـ  ||  القرّاء : 5748



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net