||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 255- موقف الشريعة من الغنى والثروة والفقر والفاقة

 154- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (1): الكلام- التفسير- فقه الروايات

 119- تطوير الاداء التبليغي -التبليغ التخصصي والجامعي

 127- من فقه الآيات في قوله: (لا تحنث) في قوله تعالى: وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث انا وجدناه صابرا نعم العبد انه أواب

 175- ( المرابطة ) في سبيل الله في زمن الغيبة

 61- (إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين)4 سر الإصطفاء الإلهي وفلسفة المعدن الأسمى

 200-احداث ( شارلي أپدو ) والموقف الشرعي ـ العقلي من الاستهزاء برسول الانسانية محمد المصطفى (صلى الله عليه وآله)

 26- (بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه)2 الحقائق التاريخية والفضائل والمصائب في مقياس علم الرجال

 من سيظهر دين الله ؟

 59- (إِنَّ اللهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ)2 فاطمة الزهراء (عليها سلام الله) في طليعة (آل إبراهيم) الذين اصطفاهم الله على العالمين



 أصحاب الاحتياجات الخاصة الشريحة المنسيّة

 كيف نطبق قانون السلم العالمي؟

 عشرون مليون كتاب لعشرين مليون صداقة

 مقومات القائد الإداري الناجح

 فاجعة البقيع: خطوات لمعالجة آثارها المسيئة للإسلام



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 قسوة القلب

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3517

  • التصفحات : 7469759

  • التاريخ : 20/07/2019 - 16:23

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 11- فائدة عقائدية اصولية: الاقوال في الملازمة بين حكم العقل والشرع .

11- فائدة عقائدية اصولية: الاقوال في الملازمة بين حكم العقل والشرع
6 جمادى الأول 1436هـ

 

إن قاعدة الملازمة بين حكم العقل وحكم الشرع يمكن إن تطرح على ثلاثة مستويات، بل هي ثلاثة أقوال: 
القول الأول: الملازمة بين القبح العقلي للفعل وحرمته الشرعية أو بين الحسن العقلي ووجوبه الشرعي، وهذا هو ظاهر الميرزا النائيني في فوائد الأصول، وغيره. 
ولكنه ينقض بحسن الإحسان وغيره، فانه حسن عقلاً قطعاً لكنه ليس بواجب عقلاً فكيف بوجوبه شرعاً. 
نعم استدل السيد الوالد على وجوب الإحسان في الجملة بقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ) فانه متعلَّق مادة الأمر، لكنه مخالف للمشهور جداً، ولعله ذهب إليه صناعةً دون أن يلتزم به فتوى، وعلى أي فلو قيل بوجوبه فانه لهذا الدليل الشرعي أو نظائره لا لقاعدة الملازمة وانه لأنه حَسَنٌ عقلاً فهو واجب شرعاً.
القول الثاني: الملازمة بين الذم العقلي والحرمة الشرعية أي بين استحقاق العبد للمذمة عقلاً وبين استحقاقه للعقاب شرعاً الكاشف عن الحرمة الشرعية، وهو ظاهر الشيخ في بعض مواضع الرسائل قال في بحث التجري (ومن هنا يظهر الجواب عن قبح التجري فانه لكشف ما تجرأ به عن خبث الفاعل.. لا على كون الفعل مبغوضاً للمولى... لأن استحقاق المذمة على ما كشف عنه الفعل لا يوجب استحقاقها على نفس الفعل ومن المعلوم ان الحكم العقلي باستحقاق الذم إنما يلازم استحقاق العقاب شرعاً إذا تعلق بالفعل لا بالفاعل) فبينما قرر الشيخ قاعدة الملازمة عندما تطرق لكلامهم على مصب (قبح التجري) تجده يعدل في جوابه بجعلها على مصب (استحقاق الذم عليه)
والثمرة بين القولين تظهر فيما لو قلنا إن القبح أعم من استحقاق الذم وانه ليس كل قبيح فهو مما يستحق عليه فاعله الذم. 
وأما لو قلنا بالتلازم فلا ثمرة عملية إنما هو تدقيق فني لمعرفة ما هو موضوع حكم العقل بالملازمة وانه القبح أو استحقاق الذم فانه حتى لو فرض تلازمهما لكن استتباع حكم الشرع هل هو لقبحه أو لاستحقاقه الذم؟ ويتضح ذلك أكثر بما لو فرض إمكان التفكيك فعلى ايهما تدور قاعدة الملازمة عندئذٍ؟ 
لكن ينقض هذا القول بان (البطّالية) مثلاً قبيحة عقلاً بل ويستحق فاعلها عليها الذم، لكنها ليست بمحرمة شرعاً، وكذلك.  
القول الثالث: إن الملازمة هي بين القبح العقلي والقبح الشرعي وبين الذم العقلي والشرعي وبين الحرمة العقلية والحرمة الشرعية فكلما حكم به (أي بحرمته) العقل حكم بحرمته الشرع، وكلما حكم به (أي بقبحه) العقل حكم بقبحه الشرع.
 
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 6 جمادى الأول 1436هـ  ||  القرّاء : 5289



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net