||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 10- الإمام الحسين واستراتيجية هداية الناس

 18- (وكونوا مع الصادقين)

 330- فائدة فقهية دلالة آيات الافتراء على حرمة مطلق الكذب

 223- مباحث الأصول: (القطع) (4)

 163- فقه المستقبل والمقاييس الواضحة لا كتشاف مستقبلنا الاخروي: اما الى جنة ، اما الى نار

 32- (كونوا مع الصادقين) الإمام الصادق عليه السلام سيد الصادقين

 71- استقراء معاني (العرْض) في اللغة يشهد بارجاع كافة المعاني لمعنيين

 144- بحث اصولي: لا اطلاق لقبح تخصيص الأكثر، وذكر موارد لعدم قبح تخصيص الاكثر

 107- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-20 الوجود الإعتباري للمجموع: المرايا والتجسيد

 تلخيص كتاب فقه المعاريض والتورية



 الرسول الأعظم: قوة القائد وتكوين أمة

 الإمام الكاظم محراب العلم والأخلاق

 ثقافة الطموح لهزيمة الكسل

 لا لانتهاك الحقوق

 السلوك الانفتاحي والانقلاب على القيم



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 قسوة القلب

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3446

  • التصفحات : 6764663

  • التاريخ : 21/04/2019 - 13:07

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 40- فائدة روائية: لعل تقطيع الروايات وتصنيفها سبب الاقتصار على بعض المرجحات، وذكر وجوه الحسن فيه .

40- فائدة روائية: لعل تقطيع الروايات وتصنيفها سبب الاقتصار على بعض المرجحات، وذكر وجوه الحسن فيه
19 شعبان 1436هـ

ان التقطيع في الروايات غير عزير، ولعل الترجيح بسائر المرجحات كان مذكوراً في الروايات الأخرى إلا ان الراوي لم ينقل كل الفقرات بل اقتصر على موطن الحاجة أو ان الراوي عن الراوي فعل ذلك.

لكن تمامية هذا الوجه تتوقف على بيان حسنه أولاً ثم إقامة الدليل في عالم الإثبات على وقوعه:
اما حسنه – أي حسن تقطيع بعض الروايات حسب المقامات - فانه لا ريب فيه في صور كثيرة:
منها: كون تلك الفقرة هي مورد سؤال السائل أو مورد حاجته.
ومنها: كون الراوي([1]) في مقام التقية فاقتصر على ذكر المرجح الذي لا محذور فيه (كموافقة الكتاب والسنة) وترك ذكر المرجح الذي اتقى فيه السامعَ كـ(ما خالف العامة ففيه الرشاد) وغير ذلك.
ومنها: اقتضاء مقام التعليم ذلك.
ومنها: اقتضاء تصنيف الأبواب الفقهية وفصولها ذلك، إذ ينبغي ان يذكر في كل باب ما يناسبه من فقرات الرواية من دون ضرورة لنقل الرواية كلها، بل قد يكون نقلها بأكملها خلاف البلاغة، واما كامل الرواية([2]) فلعله لم ينقل بالمرة أو كان فيما ضاع من الكتب كمدينة العلم.
========================================
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 19 شعبان 1436هـ  ||  القرّاء : 3552



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net