||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 الأوامر المولوية والإرشادية

 227- منهجية المشاهد التصويرية والادب التصويري في الدعوة الى الله تعالى

 2- موقع الصلاة في حياة الحسين عليه السلام

 كونوا مع الصادقين

 من احكام الخطابة واقسامها ومقدماتها

 171- العزة دِينامو الحضارات تجليات (العزة) فقهياً ، قانونياً وأخلاقياً

 277- بحث لغوي وتفسيري عن معنى الزور

 275- مباحث الأصول: (الموضوعات المستنبطة) (5)

 معنى ارتد الناس بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)

 79- (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل)-4 الوعي الشمولي بمساحات تأثير الحكومات و سبل المواجهة



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 فقه الرشوة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 3102

  • التصفحات : 4753887

  • التاريخ : 25/06/2018 - 05:13

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 38- من فقه الحديث: الفرق بين الاعلم والافقه في لسان الروايات .

38- من فقه الحديث: الفرق بين الاعلم والافقه في لسان الروايات
18 شعبان 1436هـ

قوله (عليه السلام) (افقههما واعلمهما) كما في خبر داود بن الحصين[1] قد يقال بان العطف تفسيري، لكن العطف التفسيري خلاف الأصل إذ الأصل في العطف عطف المباين على المباين، وحينئذٍ فالظاهر انهما يراد بهما أمران، ولكن لا إشكال من هذه الجهة أيضاً إذ الظاهر انهما (الأفقه والأعلم) من قبيل ما إذا اجتمعا افترقا وإذا افترقا اجتمعا) فيراد بالأفقه في المقبولة ما يعم الأعلم الأفقه ويكون المراد في خبر الحصين من الأعلم الأكثر إحاطة ومن الأفقه الأجود فهماً والأول كميّ في الـمُعِدّ والثاني كيفي في ذات المعدّ له، وعليه لا تخالف بين الروايتين بل كلتاهما متحدتان في المضمون مختلفتان في التعبير.

أو يقال: ان مقاييس الأعلمية من اكثرية الاحاطة بالأدلة والقواعد والإطلاع على الأشباه والنظائر. كلها معدّات للافقهية أي انها مقدمة لها وتصب فيها فالملاك الافقهية وقد ذكرت الاعلمية كطريق إثباتي لها وكدالّ عليها. فتأمل
ثم انه لو استظهر اتحاد معنى الأفقه والأعلم عرفاً كان ذلك قرينة على العطف التفسيري وبه يحل الإشكال أيضاً.
===============================================
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 18 شعبان 1436هـ  ||  القرّاء : 2835



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net