||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 82- (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل)-7 مناشئ تولد حق السلطة والحاكمية موقع (الجيش) في خارطة الدولة (2)

 125- مسؤوليات الدولة وفقه المسائل المستحدثة

 175- ( المرابطة ) في سبيل الله في زمن الغيبة

 المختار من كتاب شورى الفقهاء و القيادات الاسلامية

 224- مخططات الاستعمار ضد ثوابت الشريعة

 179- اختلاف الشيعة في زمن الغيبة والممهّدات للظهور المبارك : التضرع والوفاء بالعهد

 227- مباحث الاصول (الواجب النفسي والغيري) (2)

 لقاء مع اساتذة و طلبة جامعة اهل البيت عليهم السلام

 89- فائدة حِكَمية: أقسام المعقولات

 283- فائدة تفسيرية: الفرق بين: (فَاسْتَمِعُوا لَهُ) و(وَأَنْصِتُوا)



 الانبهار بالدنيا والسقوط في العدمية

 هل توجد فرصة لردع النزاعات العالمية؟

 الإصلاح الاجتماعي ومقومات قيم النهضة

 الرسول الأعظم: قوة القائد وتكوين أمة

 الإمام الكاظم محراب العلم والأخلاق



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 قسوة القلب

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3464

  • التصفحات : 6972147

  • التاريخ : 20/05/2019 - 17:59

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 36- فائدة اصولية: اخبار الترجيح منها ما ترتبط بباب الفتوى ، ومنها ما ترتبط بباب الروايات .

36- فائدة اصولية: اخبار الترجيح منها ما ترتبط بباب الفتوى ، ومنها ما ترتبط بباب الروايات
13 شعبان 1436هـ

بعض الروايات الواردة في الترجيح خاصة بباب الفتوى فلا تعارض المقبولة التي هي خاصة – بعد فقد مرجحات القضاة – بباب الروايات.

فلاحظ الرواية التالية – مثلاً-:(علي بن إبراهيم عن أبيه عن عثمان بن عيسى والحسن بن محبوب جميعاً عن سماعة عن أبى عبد الله (عليه السلام) قال سألته عن رجل اختلف عليه رجلان من أهل دينه في أمر كلاهما يرويه أحدهما يأمر بأخذه والآخر ينهاه عنه كيف يصنع؟ فقال يرجئه حتى يلقى من يخبره فهو في سعة حتى يلقاه)([1])
فان ظاهر (احدهما يأمر بأخذه والآخر ينهاه عنه) ان السائل مقلد وقد اختلفت عليه فتويا الفقيهين وليس مجتهداً يسأل عن مرجحات الرواية، عكس المقبولة.
ويؤكد ذلك، الرواية الآتية حيث انها صريحة في باب الفتوى: (عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ قَالَ: قُلْتُ لَهُ‏ يَحْدُثُ الْأَمْرُ مِنْ أَمْرِي لَا أَجِدُ بُدّاً مِنْ مَعْرِفَتِهِ وَلَيْسَ فِي الْبَلَدِ الَّذِي أَنَا فِيهِ أَحَدٌ أَسْتَفْتِيهِ؟ قَالَ فَقَالَ ائْتِ فَقِيهَ الْبَلَدِ إِذَا كَانَ ذَلِكَ فَاسْتَفْتِهِ فِي أَمْرِكَ فَإِذَا أَفْتَاكَ بِشَيْ‏ءٍ فَخُذْ بِخِلَافِهِ فَإِنَّ الْحَقَّ فِيهِ)([2]).
فانها صريحة في الاستفتاء (وليس في البلد الذي أنا فيه احد استفتيته من مواليك) وظاهر الاستفتاء إن لم يكن صريحه انه من غير المجتهد أي العامي الطالب للفتوى.
ومن ذلك يظهر انه كان الأولى بالسيد البروجردي (قدس سره) ان ينقل هذه الروايات إلى مرجحات باب تعارض الفتويين لا ان يدرجها في الباب السادس وهو باب ما يعالج به تعارض الروايات[3] من الجمع والترجيح وغيرهما، وانه كما اخرج (قدس سره) هذا الباب كله من كتاب القضاء الذي أدرجه فيه الوسائل([4])، وكان محقاً في ذلك إذ الروايات هذه تتعلق بالترجيح بين الروايات ومحلها كتاب المقدمات وأصول الفقه كما صنع السيد البروجردي، فكذلك كان ينبغي ان يخرج طائفة روايات الفتويين المتعارضتين من داخل هذا الباب أيضاً، والله العالم.
===================================================

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 13 شعبان 1436هـ  ||  القرّاء : 4279



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net