||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 260- مباحث الاصول: بحث الحجج (حجية الشهرة) (2)

 320- (خلق لكم ما في الأرض جميعاً) 8 البطالة المقنعة

 300- الفوائد الأصولية (الحكومة (10))

 416- فائدة فقهية: حجية الأدلة الفوقانية على مشروعية معاملات الصبي الراشد

 240- عوالم الاشياء والاشخاص والافكار والقِيَم وحكومة عالم القِيَم

 28- (وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم) فلسفة التأويل ومعنى التأويل وحكم التأويل

 لقاء مع اساتذة و طلبة جامعة اهل البيت عليهم السلام

 323- (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (2) التفسير الهرمنيوطيقي للقرآن الكريم

 335- من فقه الحديث (لَا يَصْلُحُ مِنَ الْكَذِبِ جِدٌّ وَلَا هَزْلٌ)

 قراءة في كتاب (توبوا الى الله)



 اقتران العلم بالعمل

 متى تصبح الأخلاق سلاحا اجتماعيا للمرأة؟

 الحريات السياسية في النظام الإسلامي

 فنّ التعامل الناجح مع الآخرين



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 قسوة القلب

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 85

  • المواضيع : 4315

  • التصفحات : 19563129

  • التاريخ : 28/01/2023 - 19:34

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 396- فائدة كلاميّة: وجوه حل التنافي بين كون الإنسان مغفورًا له وبين تسليط العذاب عليه .

396- فائدة كلاميّة: وجوه حل التنافي بين كون الإنسان مغفورًا له وبين تسليط العذاب عليه
26 جمادى الآخرة 1443هـ

بقلم: السيد نبأ الحمامي

روي في الكافي عن الإمام الصادق (عليه السلام) قوله: (مَنْ أَتَاهُ أَخُوهُ فِي حَاجَةٍ يَقْدِرُ عَلَى قَضَائِهَا فَلَمْ يَقْضِهَا لَهُ سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِ شُجَاعاً يَنْهَشُ إِبْهَامَهُ فِي قَبْرِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَغْفُوراً لَهُ أَوْ مُعَذَّباً)[1].

كيف يمكن تصور أن يكون الإنسان مغفورًا له يوم القيامة، ومع ذلك يسلِّط الله تعالى عليه ـ بسبب تركه قضاء حاجة أخيه ـ شُجاعاً (أي: ثعبانًا) في قبره ينهش إبهامه إلى يوم القيامة؟

الجواب:  

من الوجوه التي يمكن ذكرها لحل هذا التنافي البدوي بين الأمرين ما يلي:

الوجه الأول: أنّه تضييع لحقوق الإخوان، ومعلوم أن حقوق الإخوان من حق الناس وهو لا يسقط بمجرد غفران الله تعالى له، بل لابدّ من عفو وصفح صاحب الحق، كمن سرق مالًا من شخص، فلا يكفي في التوبة مجرد قول (أستغفر الله)، بل لا بد من إرجاع المال المسروق إلى صاحبه.

وحينئذ، يكون المقصود: مغفوراً له في حقوق الله تعالى عند التوبة منها، أو معذباً فيها إن لم يتب أو لم تشفع له توبته.

الوجه الثاني: أنّ هذه العقوبة من باب تجسّم الأعمال؛ فإنّ تضييع حق الإخوان يتجسّم على هيأة شُجاع من نار يؤذيه في قبره، فينصرف (مغفوراً له) إلى غير ما يتجسم، فتأمل.

 ويمكن تصور مسألة تجسم الأعمال في حياتنا بتحول الطاقة إلى المادة، كما يمكن بالعكس، كما في التفجير الذري أو النووي الذي يسبب تحويل جزء بسيط جداً من المادة إلى الطاقة فيحدث ذلك الانفجار الكبير؛ فإن الفعل والمادة شيء بسيط ولكن عواقبه ونتائجه طاقة عظيمة، وهكذا يمكن تصور حجم العقوبة الكبيرة للشخص واستمرارها إلى يوم القيامة مع أنه اقترف ذنباً واحداً.  

وبالتالي فإن العبد وإن كان مغفوراً له في بقية الأعمال، إلّا أنه لم يغفر له في هذا الذنب، فيكون من باب التخصيص.

الوجه الثالث: هذه العقوبة في عالم البرزخ فقط، أمّا في القيامة فقد يكون الشخص مغفورًا له أو معذبًا،  

وبتعبير آخر: أن هذه العقوبة تناله في عالم البرزخ سواء كان يوم القيامة من المعذبين أو مغفورًا له.

------------------------

[1]) الكافي: ج2 ص193.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 26 جمادى الآخرة 1443هـ  ||  القرّاء : 1930



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net