||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 307- الفوائد الأصولية: حجية الاحتمال (3)

 255- مباحث الأصول: بحث الحجج (حجية قول الراوي والمفتي والرجالي واللغوي) (2)

 227- منهجية المشاهد التصويرية والادب التصويري في الدعوة الى الله تعالى

 485- فائدة عامة: (إدراك العقل لما وراء المادة)

 50- بحث اصولي لغوي: الاصل عند اطلاق لفظ عام على معاني خاصة

 241- فائدة كلامية ـ دليل وجوب اللطف عليه تعالى

 381- فائدة أصولية: عدم حجية الظن على المشهور

 81- من فقه الحديث: الوجوه المتصورة في قوله عليه السلام (المصلح ليس بكذاب)

 6- الهدف من الخلقة 2

 108- المؤمن و التوبة ( وجوه توجيه الامر بالتوبة للمؤمنين خاضة )



 اقتران العلم بالعمل

 متى تصبح الأخلاق سلاحا اجتماعيا للمرأة؟

 الحريات السياسية في النظام الإسلامي

 فنّ التعامل الناجح مع الآخرين



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 قسوة القلب

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 85

  • المواضيع : 4431

  • التصفحات : 23268579

  • التاريخ : 24/02/2024 - 00:03

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 374- فائدة كلامية: كيفية تعلق الروح بالبدن .

374- فائدة كلامية: كيفية تعلق الروح بالبدن
28 جمادى الأولى 1443هـ

بقلم: السيد نبأ الحمامي

من الواضح أن للروح تعلقاً بالبدن، وهناك علاقة بينهما، ولكن بأي معنى من معاني التعلّق، هل هي على نحو الحلول فيه، أو غير ذلك من أنواع التعلق؟

الجواب: إن هذه المسألة ليست من المستقلات العقلية، وليس للتعقل والفكر مجال في تحصيل العلوم المتعلقة بها، فحينئذ لابد للتعرف على نحو التعلق، من تحصيل ذلك من نبأ عن صادق.

يقول الله تعالى في كتبه العزيز: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا)[1].  

أما ما ذكره الفلاسفة من أدلة على تجرد الروح، أو نوع علاقتها بالبدن، ومميزاتها وخصائصها، فهي تخرصات وتكلفات، ما دامت لم ترد عن قول المعصوم (عليه السلام)، ولم يذكروا على ذلك إلا أدلة عليلة وواهية ومصادرات..

ولا يصح أن يقال: (إن الروح عارضة على البدن)؛ لأن الروح جوهر، والبدن جوهر، ولا يعرض الجوهر على الجوهر، بل يعرض العرض على الجوهر، كما يقال: (اللون عارض على الجدار).

---------------
[1]) سورة الإسراء: 85.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 28 جمادى الأولى 1443هـ  ||  القرّاء : 2888



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net