||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 46- مرجعية الروايات لتفسير القرآن

 57- بحث اصولي: انحاء وصور مخالفة النص للعامة

 100- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-13 الموقف تجاه تجمعات المنافقين والظالمين

 74- إشكالات على إدخال نظر الفقيه في الأصول وجوابه

 182- تجليات النصرة الالهية للزهراء المرضية 4- النصرة بمقام القرب لدى رب الارباب

 268- (وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ) 6 الحلول المفتاحية لظاهرة الشك والتشكيك حسب المنهج العقلي للامام علي ع

 145- حقوق الزائرين والسائرين على الرب تعالى ، وعلى الدولة والشعب

 165- ضرورة التزام منهج التحقيق الموسع والتدقيق

 216- مواصفات المهاجر: رجاحة العقل، وفور العلم، قوة المنطق، السلوك القويم، حسن الادارة، قوة القلب



 تفكيك رموز المستقبل

 الهدفية كبوصلةٍ للنجاح

 أعلام الشيعة

 أصحاب الاحتياجات الخاصة الشريحة المنسيّة

 كيف نطبق قانون السلم العالمي؟



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 قسوة القلب

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3555

  • التصفحات : 8007583

  • التاريخ : 23/09/2019 - 16:49

 
 
  • القسم : الاخبار .

        • الموضوع : كاظم الغيظ ودرس في السيطرة على الغضب .

كاظم الغيظ ودرس في السيطرة على الغضب
23 رجب 1440هـ

شبكة النبأ المعلوماتية

كظم الغيظ صفة أخلاقية نبيلة، لا يتحلى بها إلا أصحاب النفوس الكبيرة، والقلوب النقية الصافية، وقد مدح الله سبحانه وتعالى من يتصف بها، فقال تعالى: ﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾[1]، وقال تعالى:﴿وَإِذا ما غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ﴾[2].
وكظم الغيظ عبارة عن التحلم، وهي تكلف الحلم ضد مسببات الغضب الشديد، فالغيظ يعني شدة الغضب؛ فمن كظم غيضه فقد أمسك نفسه وسيطر على أعصابه عند مهيجات القوة الغضبية، ولم يظهر غضبه لا بقول ولا بفعل، بل يمسكه ويسيطر عليه، وهذا معنى الكظم، وحتى يكون المرء كذلك يحتاج إلى ترويض النفس ومجاهدتها أشد المجاهدة.
وقد ورد في السنة الشريفة الحث على التحلي بصفة كظم الغيظ، فقد روي عن رسول اللَّهِ (صلى الله عليه وآله) أنه قال: «مَن كَظَمَ غَيظاً مَلَأ اللَّهُ جَوفَهُ إيماناً»[3]، وعنه (صلى الله عليه وآله) قال: «ما تَجَرَّعَ عَبدٌ جُرعَةً أفضَلَ عِندَ اللَّهِ مِن جُرعَةِ غَيظٍ كَظَمَها للَّهِ ابتِغاءَ وَجهِ اللَّهِ»[4]، ومن كتاب للإمام علي (عليه السلام) إلَى الحارثِ الهَمْدانيِّ- قال فيه: «وَاكظِمِ الغَيظَ، وتَجاوَزْ عندَ المَقدِرَةِ، واحلُمْ عندَ الغَضَبِ، واصفَحْ مَع الدَّولَةِ؛ تَكُنْ لكَ العاقِبَةُ»[5]، وقال الإمامُ الباقرُ (عليه السلام): «مَن كَظَمَ غَيظاً وهو يَقدِرُ على‏ إمضائهِ حَشا اللَّهُ قَلبَهُ أمناً وإيماناً يومَ القِيامَةِ»[6]، وقال الإمامُ الصّادقُ (عليه السلام): «مَن كَظَمَ غَيظاً ولو شاءَ أن يُمضِيَهُ أمضاهُ، مَلَأ اللَّهُ قلبَهُ يومَ القِيامَةِ رِضاهُ»[7].

بين الحلم وكظم الغيظ
قد نعبر عن الحلم بكظم الغيظ، أو عن كظم الغيظ بالحلم، لكن علماء الأخلاق قالوا: إن كظم الغيظ هو التحلم، أما الحلم فهو طبيعة ذاتية في الشخص لقدرته على ضبط انفعالاته.
«وقد يشتبه الحلم بكظم الغيظ، مع أن هناك فرقاً بينهما -كما أشار الغزالي- فكظم الغيظ هو التحلم، أي تكلف الحلم، وهذا يحتاج إلى مجاهدة شديدة، لما في الكظم من كتمان ومقاومة واحتمال، وأما الحلم فهو فضيلة أو خلق يصبح كالطبيعة، وهو دلالة كمال العقل واستيلائه على صاحبه، وانكسار قوة الغضب عنده، وخضوعها للعقل. ولكن هناك ارتباطاً بين الحلم وكظم الغيظ، لأن ابتداء التخلق بفضيلة الحلم يكون بالتحلم»[8].
ولكن هذا لا يمنع عن القول أن الحلم قد يأتي بمعنى كظم الغيظ أيضاً، وهو ضبط النفس عند هيجان الغضب، فقد سأل أمير المؤمنين (عليه السلام) ابنه الإمام الحسين عن الحلم قائلاً له: يا بني ما الحلم؟
قال (عليه السلام): « كَظْمُ الْغَيْظِ وَمِلْكُ النَّفْسِ»[9].
وفي روايات أخرى أن كظم الغيظ هو أفضل الحلم وأكمله، فقد قال الإمامُ عليٌّ (عليه السلام): «أفضَلُ الحِلمِ كَظْمُ الغَيظِ ومِلْكُ النَّفْسِ مَع القُدْرَةِ»[10]، وعنه (عليه السلام) قال: «كَمالُ العِلمِ الحِلمُ، وكَمالُ الحِلمِ كَثرَةُ الاحْتِمالِ والكَظْمِ»[11].

شواهد من سيرة الإمام الكاظم
تميز الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) بكظمه للغيظ، وبسعة الحلم حتى لقب بالكاظم، وأصبحت أشهر ألقابه، وذلك لحلمه الواسع، وصبره على ظلم الظالمين له، وعفوه عن المسيئين إليه، مما جعل بعضهم يتحولون إلى أصدقاء له بفضل سعة حلمه وعظيم صبره وكظمه لغيظه.
ويسجل لنا التاريخ العديد من الشواهد والأمثلة على كظم الغيظ عند الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام) ومنها:

أولاً- زار عدوه في مزرعته:
روى الشيخ المفيد قال: أخبرني الشريف أبو محمد الحسن بن محمد، عن جده، عن غير واحد من أصحابه ومشايخه: أن رجلاً كان بالمدينة يؤذي أبا الحسن موسى (عليه السلام) ويسبه إذا رآه ويشتم علياً (عليه السلام)!
فقال له بعض جلسائه يوماً: دعنا نقتل هذا الفاجر، فنهاهم عن ذلك أشد النهي وزجرهم أشد الزجر، وسأل عن العمري، فذكر أنه يزرع بناحية من نواحي المدينة، فركب فوجده في مزرعة، فدخل المزرعة بحماره، فصاح به العمري: لا توطئ زرعنا، فتوطأه أبو الحسن (عليه السلام) بالحمار حتى وصل إليه فنزل وجلس عنده وباسطه وضاحكه.
وقال له: كم غرمت في زرعك هذا؟
فقال له: مئة دينار.
قال: وكم ترجو أن تصيب فيه؟
قال: لست أعلم الغيب.
قال: إنما قلت لك: كم ترجو أن يجيئك فيه.
قال: أرجو فيه مائتي دينار.
قال: فأخرج له أبو الحسن (عليه السلام)
صرة فيها ثلاث مئة دينار وقال: هذا زرعك على حاله، والله يرزقك فيه ما ترجو.
قال: فقام العمري فقبل رأسه وسأله أن يصفح عن فارطه، فتبسم إليه أبو الحسن (عليه السلام)
وانصرف.
قال: وراح إلى المسجد فوجد العمري جالساً، فلما نظر إليه قال: الله أعلم حيث يجعل رسالاته.
قال: فوثب أصحابه إليه فقالوا: ما قصتك؟ قد كنت تقول غير هذا.
فقال لهم: قد سمعتم ما قلت الآن، وجعل يدعو لأبي الحسن (عليه السلام) فخاصموه وخاصمهم.
فلما رجع أبو الحسن إلى داره قال لجلسائه الذين سألوه في قتل العمري: أيما كان خيراً ما أردتم أو ما أردت؟ إنني أصلحت أمره بالمقدار الذي عرفتم وكفيت به شره[12].

ثانياً- يغدق المال على من يسيئ إليه:
كان من عظيم حلم الإمام الكاظم (عليه السلام) أنه كان يغدق على من يسيء إليه المال، فقد روى أبو الفرج في مقاتله عن أحمد بن محمد بن سعيد، عن يحيى بن الحسن، قال: كان موسى بن جعفر (عليه السلام) إذا بلغه عن الرجل ما يكره بعث إليه بصرة دنانير، وكانت صراره ما بين الثلاثمائة إلى المائتين دينار فكانت صرار موسى مثلاً[13].

ثالثاً- ادعى أن البغلة له فأعطاه إياها:
من الشواهد التي يدل على سعة حلمه وكظمه لغيظه: أن رجلاً ادعى أن البغلة التي كان يركبها الإمام الكاظم (عليه السلام) له، فنزل الإمام عنها، وأعطاها إليه دون أن يناقشه فيما قال، أو يغضب لادعائه الباطل، فعن حماد بن عثمان قال: بينما موسى بن عيسى في داره التي في المسعى، يشرف على المسعى، إذ رأي أبا الحسن موسى (عليه السلام) مقبلاً من المروة على بغلة، فأمر ابن هياج - رجل من همدان منقطعاً إليه - أن يتعلق بلجامه ويدعي البغلة، فأتاه فتعلق باللجام وادعى البغلة، فثنى أبو الحسن (عليه السلام) رجله ونزل عنها، وقال لغلمانه: خذوا سرجها وادفعوها إليه.
فقال: والسرج أيضاً لي!
فقال: كذبت عندنا البينة بأنه سرج محمد بن علي، وأما البغلة فإنا اشتريناها منذ قريب، وأنت أعلم وما قلت[14].

رابعاً- وهبه ضيعة رغم خطئه الكبير:
وحلم الإمام الكاظم (عليه السلام) وكظمه للغيظ قد يجتمع مع الكرم رغم شدة الموقف، وشدة ما حدث، فقد روى ابن أبي الحديد المعتزلي:
إن عبداً لموسى بن جعفر (عليه السلام) قدم إليه صحفة فيها طعام حار، فعجل فصبها على رأسه ووجهه، فغضب، فقال له: ﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ ﴾، قال: قد كظمت، قال: ﴿ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ﴾ قال: قد عفوت، قال: ﴿وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾، قال: أنت حر لوجه الله، وقد نحلتك ضيعتي الفلانية[15].

خامساً- يتعامل مع العبيد بمنتهى الإنسانية:
ومرة أخرى يروي لنا التاريخ عن حلمه العظيم مع كرمه وعفوه، فقد روى الشيخ الكليني عن معتب قال: كان أبو الحسن موسى (عليه السلام) في حائط له يصرم فنظرت إلى غلام له قد أخذ كارة من تمر فرمى بها وراء الحائط، فأتيته وأخذته وذهبت به إليه.
فقلت: جعلت فداك إني وجدت هذا وهذه الكارة.
فقال للغلام: يا فلان...!
قال: لبيك.
قال: أتجوع؟
قال: لا يا سيدي.
فقال فتعرى؟
قال: لا يا سيدي.
قال: فلأي شيء أخذت هذه؟
قال: اشتهيت ذلك.
قال: اذهب فهي لك. وقال: خلوا عنه[16].

سادساً- يوصي أولاده بكظم الغيظ والعفو:
كان الإمام الكاظم (عليه السلام) يوصي أولاده دائماً بالتحلي بصفة كظم الغيظ وسعة الحلم، وقبول عذر من يعتذر، والصفح عن المسيء، فقد روي أن موسى (عليه السلام) أحضر ولده يوماً فقال لهم: «يا بني إني موصيكم بوصية فمن حفظها لم يضع معها: إن أتاكم آت فأسمعكم في الأذن اليمنى مكروهاً ثم تحول إلى الأذن اليسرى فاعتذر وقال: لم أقل شيئاً فاقبلوا عذره»[17].
وهكذا كان الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) مثالاً في سعة الحلم، وكظم الغيظ، والعفو عن المسيء، بل والإحسان إليه، وإكرامه بالمعروف، وقضاء حاجته، وبهذه الأخلاق الراقية استطاع (عليه السلام) أن يكسب بعض أعدائه، ويحولهم إلى أصدقاء وأصحاب إليه بفضل حلمه وكرمه.

سيطر على غضبك
إن علينا أن نتعلم درساً من سيرة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) في السيطرة على الغضب، والتحكم في النفس، وضبط الانفعالات، والتحلي بكظم الغيظ وسعة الحلم ورحابة الصدر.
وكظم الغيظ يعبر عن سمو في الأخلاق، وتهذيب للنفس، وترويض للقوة الغضبية، وتغليب للعقل والمنطق والحكمة، ومن يتحلى بهذه الصفة الأخلاقية الرفيعة يكون محبوباً عند الله تعالى، وعند الناس.
أما من يغضب لأتفه الأسباب، ويهيج لأقل خطأ سواء مع عائلته أو أصدقائه أو زملائه أو أبناء مجتمعه فإنه يكون مبغوضاً عندهم، كما ينفر الناس منه، فلا يبقى له صديق ولا حميم.
إن كثيراً من المشاكل الزوجية والعائلية والاجتماعية تقع نتيجة شدة الغضب، وعدم الحلم والتحلم، ولذلك ورد النهي الشديد عن الغضب، يقول الإمامُ عليٌّ (عليه السلام): «إيّاك والغَضَبَ، فَأوَّلُهُ جُنونٌ وآخِرُهُ نَدَمٌ»[18]، ويقول الإمامُ الصّادقُ عليه السلام: «مَن لَم يَملِكْ غَضَبَهُ لَم يَملِكْ عَقلَهُ»[19]، فعليكم بكظم الغيظ وسعة الصدر، وإياكم والغضب فآخره ندم وحسرة.


----------
[1] سورة آل عمران، الآية: 134.
[2] سورة الشورى‏: 37.
[3] بحار الأنوار: 66/ 382/ 44.
[4] كنز العمّال: 5819.
[5] نهج البلاغة: الكتاب 69.
[6] الكافي: 2/ 110/ 7.
[7] بحار الأنوار: 68/ 411/ 25.
[8] موسوعة أخلاق القرآن، د. أحمد الشرباصي، دار الرائد العربي، بيروت – لبنان، الطبعة الثانية 1405هـ - 1985م، ج1، ص183.
[9] مستدرك الوسائل، الميرزا حسين النوري الطبرسي، ج 9، ص 11، رقم 10056.
[10] غرر الحكم: 3183.
[11] غرر الحكم: 7231.
[12] الإرشاد، الشيخ المفيد، ص 289 – 290. مقابل الطالبيين، ص 499 - 500.
[13] بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج 48، ص 104. مقاتل الطاليين، ص 499.
[14] الوسائل، الحر العاملي، ج 27، ص 291، رقم 33778.
[15] شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد، ج18، ص 46.
[16] أصول الكافي، الشيخ الكليني، ج2، ص 116، رقم 7.
[17] بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج 68، ص 425.
[18] غرر الحكم: 2635.
[19] الكافي: 2/ 305/ 13.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 23 رجب 1440هـ  ||  القرّاء : 808



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net