||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 11- المودة في القربى 3

 220- اليقين محور الفضائل وحقائق حول ( الشك) وضوابط الشك المنهجي ومساحات الشك المذمومة

 76- (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل)-1 ماهية وإطار العلاقة بين الدول والشعوب

 الأمانة والعدالة في الحكم ومناشئ تولد الشرعية (6)

 251- شواهد ونماذج من الرحمة النبوية ودور مقاصد الشريعة، كسياق عام في عملية الاستنباط الفقهي

 133- فلسفة التفاضل التكويني: 4- معادلة التناسب بين الامتيازات والمواهب وبين المسؤوليات والمناصب

 238- (الامة الواحدة) على مستوى النشأة والذات والغاية والملة والقيادة

 91- فائدة أدبية صرفية: صيغ المبالغة وتجردها عن معنى المبالغة

 110- فائدة ادبية بلاغية: وجود قسيم اخر للصدق والكذب

  1- الحسين وحدود الصلاة



 مركز دراسات يستشرف مستقبل الدين في الغرب

 المسلمون بين القانون الغربي والعشائري

 لا لانتهاك الحقوق

 السلوك الانفتاحي والانقلاب على القيم

 أيام غيّرت وجه العالَم



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 قسوة القلب

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3315

  • التصفحات : 6224823

  • التاريخ : 24/01/2019 - 14:18

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 148- بحث فقهي: تلخيص بحث اللهو موضوعه وحكمه .

148- بحث فقهي: تلخيص بحث اللهو موضوعه وحكمه
26 جمادى الآخرة 1438هـ

بحث فقهي: تلخيص بحث اللهو موضوعه وحكمه *
 
لقد ظهر من مجمل ما مضى أمور:
الأول: أن اللهو أعم[1] من كونه عن بطر ـ أي فرح شديد ـ، خلافاً للشيخ(رحمه الله) في مكاسبه.
الثاني: أنه أعم من كونه عن لذة جنسية بل عن اللذة الشهوية مطلقاً، كما لو غنَّى أو رقص ليحصل على الأجرة لا للالتذاذ بذلك أبداً، بل حتى مع كراهته له.
الثالث: أن اللهو بمعنى فعل النفس، وهو الذي فسره به المحقق الإيرواني(رحمه الله)  لا قائل بحرمته أبداً، وذلك يُعدّ من وجوه الرد على الإيرواني(رحمه الله) إذ فسر اللهو بذلك؛ نظراً لكون حرمة اللهو في الجملة مجمعاً عليها، بل هي من ضروريات الإسلام دون اللهو بالمعنى الذي فسره.
الرابع: أن اللهو بمعنى مطلق اللعب، كما فسره به الصحاح والقاموس وذهب إليه السيد الوالد (رحمه الله)، ليس بمحرم بل لا قائل بحرمته إلا ما ذهب إليه المحقق الحلي(رحمه الله) في المعتبر، قال: (قال علماؤنا: اللاهي بسفره كالمتنزه بصيده بطراً، لا يترخص في صلاته ولا في صومه ... أن اللهو حرام، فالسفر له معصية)[2]، فتأمل.
الخامس: أن اللهو بمعنى (الجوهر) كالطبل والمرأة والولد، لا قائل بحرمته بهذا العنوان، بل خصوص ما إذا صدق عليه عنوان (آلة اللهو).
---------------------------------------
 
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 26 جمادى الآخرة 1438هـ  ||  القرّاء : 1996



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net