||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 سوء الظن في المجتمعات القرآنية

 314- الفوائد الأصولية: الحكم التكليفي والحكم والوضعي (1)

 294- قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ (10) سياسة الرعب والصدمة ومناط الأقربية للإصابة في الحجج

 277- بحث لغوي وتفسيري عن معنى الزور

 99- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-12 جسور التعاون بين مؤسسات المجتمع المدني

 253- العفو والمغفرة وإشراك الناس في صناعة القرار وتأثير مقاصد الشريعة في قاعدة دوران الامر بين التعيين والتخيير

 241- حاكمية عالم الاشياء على الامم المتخلفة ومحورية الرسول (صلى الله عليه وآله) والآل (عليهم السلام) لعوالم الافكار والقيم

 171- العزة دِينامو الحضارات تجليات (العزة) فقهياً ، قانونياً وأخلاقياً

 317- الفوائد الأصولية: الحكم التكليفي والحكم والوضعي (4)

 معالم المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي



 ثقافة الطموح لهزيمة الكسل

 مركز دراسات يستشرف مستقبل الدين في الغرب

 المسلمون بين القانون الغربي والعشائري

 لا لانتهاك الحقوق

 السلوك الانفتاحي والانقلاب على القيم



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 قسوة القلب

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3356

  • التصفحات : 6405544

  • التاريخ : 18/02/2019 - 22:04

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 53- تحليل معنى القصدية في الافعال .

53- تحليل معنى القصدية في الافعال
22 شوال 1436هـ

قد يتسائل عن معنى وحدود مصطلح ( ظاهر الافعال القصدية) فما هو المراد منها وما هي حدوده.؟

قد يقال: ان المراد هو قصد ذات الفعل لا قصد صفة الفعل, وفرق واسع بين القصدين , فإننا عندما نقول: قتل فلان فلانا، فانه إطلاق صحيح وصادق وان كان الفاعل قصد ذات الفعل ولكنه لم يقصد صفة القتل كما لو ضربه بآلة غير قاتلة فقتله اتفاقاً, او ضربه بآلة قاتلة ولكنه كان غير قاصد للقتل مما يصطلح عليه بشبه العمد .
وبمثال اوضح نقول: انه يصدق ( فلان اخجل فلانا), رغم أنه لم يقصد الصفة بل قصد نفس الفعل، كما لو انه اغدق العطاء على شخص اخر وبالغ في إكرامه فانه يقال انه اخجله وهو اطلاق صحيح , فمع عدم وجود قصد لصفة الفعل اعني الاخجال لكن قصد اصل الفعل مصحح للنسبة والاطلاق.
وكذلك في قول القائل : اغضبني الطفل,  فهو في بعض حالاته – وهي كثيرة – طبعه الالحاح لتحصيل حاجته , فهو يقوم بذلك لتحصيل الحاجة لا لإغضاب الابوين , ومع ذلك يصح دون تجوز اطلاق (اغضب) عليه من باب الإفعال لأنه قصد نفس الفعل وان لم يقصد الصفة.
وكذا في قوله تعالى: ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل  عن سبيل الله بغير علم )، فان (ليضل) ظاهرة في قصد الفعل نفسه[1] وان لم يقصد الصفة، أي وإن لم يقصد تعنون ما يفعله او يكتبه بعنوان الاضلال، فان الكاتب والفاعل وان لم يقصد الصفة والاضلال غير انه قصد الفعل والجوهر وهو ملاك صحة الحمل[2].
=======================================
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 22 شوال 1436هـ  ||  القرّاء : 5542



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net