||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 332- من فقه الآيات تخالف ظهوري الآية (والله يشهد إن المنافقين لكاذبون)

 قراءة في كتاب (نسبية النصوص والمعرفة .. الممكن والممتنع)

 310- (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَساجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فيهَا اسْمُهُ) 4 سؤال النهضة واصلاح التعليم

 197- مباحث الاصول - (الوضع) (4)

 210- دراسة في مناشيء الحق والحكم الستة : المالكية ، السلطة ، العدل ، النَصَفة ، المصلحة ، والرحمة

 285- قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ (1) معاني الشاكلة وتأثيراتها على السلوك الإنساني

 6- الهدف من الخلقة 2

 مناشئ الحقوق في شرعية الحاكم والدولة (5)

 325- فوائد لغوية: الفرق بين الهزل والمزاح

 67- (إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ )-1 نقد الهرمونطيقا ونسبية المعرفة



 تفكيك رموز المستقبل

 الهدفية كبوصلةٍ للنجاح

 أعلام الشيعة

 أصحاب الاحتياجات الخاصة الشريحة المنسيّة

 كيف نطبق قانون السلم العالمي؟

 عشرون مليون كتاب لعشرين مليون صداقة



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 قسوة القلب

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3523

  • التصفحات : 7716922

  • التاريخ : 20/08/2019 - 10:06

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 44- فائدة علمية منهجية: الحفاظ على التراث الاصطلاحي للفقه والاصول والكلام .

44- فائدة علمية منهجية: الحفاظ على التراث الاصطلاحي للفقه والاصول والكلام
9 شوال 1436هـ

قد يجد المتتبع للكتب الفقهية والاصولية ان هناك الفاظاً وتعابير وعناوين اعتمد عليها الفقهاء طيلة قرون عديدة فباتوا يستخدمون نفس المصطلح و نفس اللفظة من دون تجديد في اللفظ والتعبير والاصطلاح، مع وفرة دواعي التجديد اللفظي والاصطلاحي،
 
لكن مع كل ذلك و مع توفر بواعث التبديل والتجديد فان اغفال(1) الاصطلاح القديم واستبداله بلفظة جديدة غير صحيح؛ وذلك لان المصطلح القديم تراث علمي وفكري، والحفاظ عليه حفاظ على تراث غني، وهذه الفائدة ليست بفائدة جمالية فحسب او مجرد اداء احترام للفقهاء السابقين فقط، بل ان ضرورة حفظ العنوان الذي جرى عليه الفقهاء او الاصوليون او المتكلمون تأتي من حيثية كونه مثمرا في معرفة مراحل مسيرة البحث التاريخي، كما انه – أي العنوان - يعد الجسر الواصل بين القديم والحديث كما انه يفيد تركيز البحث على مصب واحد وورود الاشكال والجواب على معنى فارد وعدم الوقوع في فخ مغالطة اللفظ والمعنى وذلك ذو فائدة كبيرة على الباحث والمتتبع.
 
وعليه فان كل من يريد تطويرا في العلة الصورية في المباحث فعليه ان يحافظ على المصطلحات السابقة بنصها، وله أن يضيف ما يكملها أو يذكر الى جوارها البديل.
============================================
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 9 شوال 1436هـ  ||  القرّاء : 3985



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net