||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 63- (إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين) 6 على ضوء (الإصطفاء الإلهي): فاطمة الزهراء عليها سلام الله هي المقياس للحق والباطل

 178- مباحث الأصول: (مبحث الأمر والنهي) (7)

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (3)

 276- (هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمِ يُوقِنُونَ) 13 مرجعية سُنَّة الأوَّلِين والانثروبولوجيا بين الأصالة والحداثة

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (4)

 285- قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ (1) معاني الشاكلة وتأثيراتها على السلوك الإنساني

 47- كيفية كتابة التقريرات

 86- فائدة حِكَمية: اقسام الجعل

 135- من فقه الحديث: في قوله (عليه السلام): ((إنا نجيب الناس على الزيادة والنقصان))



 تفكيك رموز المستقبل

 الهدفية كبوصلةٍ للنجاح

 أعلام الشيعة

 أصحاب الاحتياجات الخاصة الشريحة المنسيّة

 كيف نطبق قانون السلم العالمي؟



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 قسوة القلب

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3555

  • التصفحات : 8008608

  • التاريخ : 23/09/2019 - 20:26

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 2- فائدة لغوية اصولية: مناشئ وجود المشتركات اللفظية .

2- فائدة لغوية اصولية: مناشئ وجود المشتركات اللفظية
2 جمادى الأول 1436هـ

 هناك منشآن ووجهان للمشترك اللفظي ، أحد وجهي وجود المشترك اللفظي هو ان القبائل العربية كانت متعددة وكثيراً ما كان كل منها يضع لفظاً لمعنى فلما جمعت المجاميعُ اللغوية الألفاظَ في كتبٍ برزت ظاهرة الاشتراك اللفظي كأن تكون إحدى القبائل وضعت (العين) للباصرة والأخرى وضعتها للجارية والثالثة للجاسوس وهكذا . 
ويوجد وجه آخر وهو أن يضع الحكيم الواحد أو القبيلة الواحدة اللفظ الواحد لمعنيين بوضع على حده اما بالوضع التعييني أو التعيني من دون لحاظ جامع بينهما, نظير ذلك اختلاف اللهجات، بل النطق ببعض الحروف فان الضاد في الضالين وضرب في اللهجة العراقية تنطق كالظاء في ظالم وظاهر، لكنها في اللهجة الحجازية مختلفة فإن الضاد عندهم بين الظاء والدال وتتكون بوضع طرف اللسان على أعلى الثنايا أو على طرف الناب أما الظاء فتتكون من وضع اللسان على أسفل الثنايا. وقيل إنهما شكلان لحرف واحد 
والظاهر مرجعية اللهجة الحجازية إذ كان ينطق بها الرسول ( صلى الله عليه وآله ) وأهل بيته (عليهم السلام) وقد نزل الوحي بلغتهم وكانت لهجتهم لهجة الحجازيين، نعم قد يتوسع إلى صحة اللهجة العراقية بدليل خارجي. والبحث موكل إلى محله.
والمنصور : هو إمكان ووقوع كليهما لكن إثبات أن هذا المشترك من أي قبيل بحاجة إلى دليل من عالم الإثبات.
 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2 جمادى الأول 1436هـ  ||  القرّاء : 3830



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net