||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 قراءة في كتاب (ملامح العلاقة بين الدولة والشعب)

 214- مباحث الاصول: الفوائد الأصولية (الدليل العقلي) (7)

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (19)

 286- فائدة عقدية: لماذا تجب معرفة (الهدف) من خلقتنا (2)

 159- الانذار الفاطمي (عليها السلام) للمتهاون في صلاته : (انه يموت ذليلاً) الصلاة من الحقائق الارتباطية في بعدين : الصحة والقبول

 79- بحث عقائدي: شبهة نسبية القرآن والاجابات عنها

 219- (اليقين) و (المحبة) دعامتا تكامل الامة والمجتمع ـ (الشعائر كمظهر للمحبة وكصانع لها)

 74- شرعية وقدسية حركة وشعائر سيد الشهداء عليه سلام الله -1

 177- مباحث الأصول: (مبحث الأمر والنهي) (6)

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (5)



 السلوك الانفتاحي والانقلاب على القيم

 أيام غيّرت وجه العالَم

 الإسلام والاستبداد نقيضان لا يلتقيان

 في ذكرى شهادة الحسين (ع): الحق والباطل ضدان لا يجتمعان

 الإمام الحسين من منظار حداثي



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 قسوة القلب



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3180

  • التصفحات : 5458520

  • التاريخ : 16/10/2018 - 16:49

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 23- فائدة قرآنية: معاني كلمة الفتنة في القران الكريم .

23- فائدة قرآنية: معاني كلمة الفتنة في القران الكريم
12 جمادى الآخر 1436هـ

[فائدة لغوية، تفسيرية، فقهية - المكاسب الدرس 313] 

للفتنة في القرآن  الكريم  معان متعددة منها :

قوله تعالى: (وَفَتَنَّاكَ فُتُوناً) ولعل المراد به الاختبار والابتلاء قال في التبيان: (اختبرناك‌ اختباراً. و المعني‌ إنا عاملناك‌ معاملة المختبر ‌حتى‌ خلصت‌ للاصطفاء بالرسالة، فكل‌ ‌هذا‌ ‌من‌ اكبر نعمه‌. و ‌قيل‌: الفتون‌ وقوعه‌ ‌في‌ محنة ‌بعد‌ محنة ‌حتى خلصه‌ اللّه‌ منها: أولها‌-‌ ‌أن‌ أمه‌ حملته‌ ‌في‌ السنة ‌الّتي‌ ‌کان‌ فرعون‌ يذبح‌ ‌فيها‌ الأطفال‌، ‌ثم‌ إلقاؤه‌ ‌في‌ اليم‌، ‌ثم‌ منعه‌ ‌من‌ الرضاع‌ ‌إلا‌ ‌من‌ ثدي‌ أمه‌، ‌ثم‌ جره‌ لحية فرعون‌ ‌حتى‌ ‌هم‌ بقتله‌، ‌ثم‌ تناوله‌ الجمرة بدل‌ الدرة، فدرأ اللّه‌ بذلك عنه‌ قتل‌ فرعون‌، ‌ثم‌ مجي‌ء رجل‌ ‌من‌ شيعته‌ يسعي‌ ليخبره‌ ‌بما‌ عزموا ‌عليه‌ ‌من‌ قتلة. و‌ذلك ‌عن‌ ‌إبن‌ عباس‌ فالمعنى ‌على ‌هذا‌ و خلصناك‌ ‌من‌ المحن‌ تخليصاً. و ‌قيل‌ معناه‌ أخلصناك‌ إخلاصاً. ذكره‌ مجاهد)([1]).

ومنها قوله تعالى :(وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلا تَفْتِنِّي أَلا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا) والمراد به (ما يحصل عنه العذاب) كما قيل([2]) وقال الوالد في التبيين (وهي عصيان الرسول) في قضية جدّ ابن قيس([3]) وهي كما جاء في التبيين: ( (ومنهم) من المنافقين (من يقول ائذن لي) في عدم الجهاد في تبوك (ولا تفتني) توقعني في الفتنة، قال جد بن قيس: ائذن في التخلف فإني مولع بالنساء فأخاف أن افتتن ببنات الأصفر (ألا) للتنبيه (في الفتنة) وهي عصيان الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) (سقطوا) فقد وقعوا فيما زعموا أنهم فروا منه (وإن جهنم لمحيطة بالكافرين) فهم إن خرجوا للجهاد وقعوا في فتنة بنات الأصفر وإن تخلفوا وقعوا في فتنة العصيان)([4]).

ومنها قوله تعالى :(عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَنْ يَفْتِنَهُمْ)([5]) أي يبتليهم ويعذبهم أو (يصرفهم عن الإيمان) كما في التبيين.

وأيضا قوله تعالى :(الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)([6]) و(يفتنون: أي يختبرون فيميز خبيثهم من طيبهم) كما في التبيين، وقال في التبيان (ومعناه‌ ‌لا‌ ينالهم‌ شدائد الدنيا والأمراض‌ وغيرها، ويحتمل‌ ‌أن‌ ‌يکون‌ المراد بذلك‌ إن‌ ‌هي‌ الا عذابك‌ و‌قد‌ سمّى اللّه‌ ‌تعالى‌ العذاب‌ فتنة ‌في‌ ‌قوله‌ (يَوم‌َ هُم‌ عَلَي‌ النّارِ يُفتَنُون‌َ) أي ‌ يعذبون‌، فكأنه‌ ‌قال‌ ليس‌ ‌هذا‌ الإهلاك‌ ‌إلا‌ عذابك‌ ‌لهم‌ ‌بما‌ فعلوه‌ ‌من‌ الكفر وعبادة العجل‌، وسؤالهم‌ الرؤية، و‌غير‌ ‌ذلك)([7]).

وقوله :(وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ) أي يوقعونك في شدة وبلية، أو عذاب.

وقوله (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً)

ومنها قوله :(يَبْغُونَكُمْ الْفِتْنَةَ) أي الافتتان والانحراف، وقال في الصافي (يريدون أن يفتنوكم بإيقاع الخلاف فيما بينكم والرعب في قلوبكم وإفساد نياتكم في غزوتكم)([8]) وقال الطوسي (معناه يطلبون لكم المحنة باختلاف الكلمة والفرقة)([9])

ومنها قوله :(إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ)([10]) أي عذبوهم كما في التبيان.

هذه هي معاني الفتنة التي ذكرت في الكتاب العزيز من خلال تتبع الاستعمالات واكتشاف مراذاتها

 واما أصلها لغة فقيل: (أصل صحيح يدل على ابتلاء واختبار ومن ذلك الفتنة وفتنت الذهب بالنار إذا امتحنته)([11]) وقيل: (أصل الفتنة: إدخال الذهب في النار لتظهر جودته من رداءته)([12]) وقال الطوسي (و أصل‌ الفتنة إخراج‌ خبث‌ الذهب‌ بالنار)([13]).

 والمتحصل : إن الفتنة لها معاني متعددة, منها الاختبار , ومنها البلية والشدة ,والعذاب أو  (ما يحصل عنه العذاب) .

================================================================

([1]) تفسير التبيان ج7 ص174.

([2]) الراغب في مفرداته.

([3]) وعصيانه ( صلى الله عليه وآله وسلم ) مصداق ما يحصل عنه العذاب.

([4]) تبين القرآن ص207.

([5]) يونس: 83.

([6]) العنكبوت: 1-3.

([7]) تفسير التبيان ج4 ص556.

([8]) تفسير الصافي ج2 ص347

([9]) تفسير التبيان ج5 ص231.

([10]) البروج: 10.

([11]) معجم مقاييس اللغة مادة فتن.

([12]) مفردات الراغب مادة فتن.

 ([13]) تفسير البيان ج5 ص231.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 12 جمادى الآخر 1436هـ  ||  القرّاء : 4204



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net